اجتماع إقليمي في سوريا لمناقشة كيفية مواجهة التغير المناخي في المنطقة العربية

اجتماع إقليمي في سوريا لمناقشة كيفية مواجهة التغير المناخي في المنطقة العربية

media:entermedia_image:f9256afe-5a9c-4092-92a2-7644181930cf
يعقد في سوريا منتصف الشهر الجاري اجتماع تشاوري إقليمي لمناقشة تأثيرات تغير المناخ في المنطقة العربية التي تعد من بين أكثر المناطق عرضة للتغير المناخي والأشد تضررا من تأثيراته.

وينظم الاجتماع المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للدول العربية بالشراكة مع وزارة البيئة في سورية.

ويهدف الاجتماع إلى جمع قادة سياسيين وخبراء بالسياسات وأكاديميين لمناقشة الأولويات الوطنية والإقليمية، والفرص المتاحة للتعاون بين البلدان العربية ضمن إطار الاستجابة لقضايا تغير المناخ.

ويتوقع أن يخلص الاجتماع إلى تطوير توصيات لنشاطات وسياسات للاستجابة للأولويات، وأيضا حشد عناصر فاعلة رئيسية لمعالجة السياسات والإجراءات الإستراتيجية ذات الصلة.

وتحتل المنطقة العربية المرتبة الأولى بين أقاليم العالم حاليا من حيث ندرة المياه، وتقع تسعون في المئة من أراضيها ضمن مناطق قاحلة وشبه قاحلة وجافة شبه رطبة. وهناك مؤشرات تفيد بأن فترات الجفاف ستصبح أكثر وضوحا من قبل في المنطقة العربية.

وتظهِر توقعات الهيئة الحكوميّة الدولية المعنية بتغيّر المناخ في المستقبل انخفاضا لمياه الأمطار في المنطقة. ومن المرجح جدّا أن تتعرض منطقة الشرق الأوسط دون الإقليمية لجفاف شديد في العقود المقبلة، مع توقع ارتفاع درجات الحرارة إلى أكثر من أربع درجات مئوية في جميع أنحاء الجزء الشمالي الأقصى خلال الصيف، وانخفاضات معدلات سقوط الأمطار بما يزيد على 30٪ في بعض المناطق.

ويعمل المكتب الإقليمي للدول العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على إعداد مبادرة عربية لمواجهة آثار تغير المناخ لحشد مجموعة واسعة من الجهات الفاعلة بهدف تطوير القدرات وتكوينِ قوة دافعة لتحقيق المرونة تجاه المناخ في بيئة تتَغير بسرعة.