وكيلة الأمين العام الجديدة للشؤون الإنسانية تزور باكستان في أول مهمة لها

7 أيلول/سبتمبر 2010

وصلت فاليري أموس، وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسقة الإغاثة في حالات الطوارئ المعيّنة حديثا، إلى باكستان لتفقد أضرار الفيضانات التي ضربت البلاد مؤخرا.

زيارة أموس الأولى من نوعها بعد توليها منصبها الجديد، ستستغرق ثلاثة أيام.

في الوقت نفسه تزور الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي، وسفيرة النوايا الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، باكستان لتسليط الضوء على معاناة الملايين من

ضحايا الفيضانات والتشديد على أهمية تقديم المزيد من الدعم للعمليات الإنسانية في البلاد.

وخلال زيارتها التي تستمر من السابع وحتى الثامن من أيلول/ سبتمبر الجاري، ستزور جولي المناطق المتضررة من الفيضانات وستجتمع مع موظفي الإغاثة، بوصفها المبعوث الخاص للمفوض السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس إلى البلاد.

وكان بابار بالوش المتحدث باسم المفوضية قد ذكر أن الفيضانات الهائلة التي تضرر منها ملايين الباكستانيين مازالت تؤثر على الكثيرين، خاصة مع حدوث فيضانات جديدة بإقليم السند بجنوبي البلاد، مما حدا بالسلطات إلى إصدار تحذيرات جديدة إلى القرى في جميع أنحاء مدن وبلدات دادو تدعوهم فيها إلى إخلاء المنطقة.

وأضاف بالوش "في هذه اللحظة، هناك حوالي واحد وعشرين مليون شخص تضرروا من هذه الفيضانات في مختلف أنحاء باكستان، واحتياجاتهم لا تزال هائلة كما كانت عليه في الأيام الأولى من الفيضانات. وما زالت الأمم المتحدة تنسق جهود الإغاثة عبر جميع وكالاتها في البلاد لمساعدة ودعم كل هؤلاء المتضررين. لكن كلما بدأت المنظومة الدولية بالاستجابة لاحتياجات منطقة ما، يظهر المزيد من الاحتياجات في مناطق أخرى جراء الفيضانات جديدة."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.