دراسة جديدة أجرتها الأمم المتحدة تفيد بأن الاستثمار في أكثر الأطفال فقرا في العالم يمكن أن ينقذ حياة الملايين

7 أيلول/سبتمبر 2010

أصدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) تقريرا حول تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية أفادت فيه بأن وكالات الإغاثة يمكن أن تنقذ حياة الملايين إذا استهدفت أولا الفئات الأفقر والأكثر ضعفا والمحتاجين في المناطق النائية.

وقال ماركو جيمينيز رودريغيز المتحدث باسم اليونيسيف " إن التقرير يحتوي على معلومات تشير إلى أن الجهود الدولية لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية تترك وراءها الملايين من الأطفال المستضعفين والمهمشين، وقد حققت الكثير من الدول النامية تقدما ثابتا على مسار تحقيق الأهداف الإنمائية ولكن المناطق الواقعة جنوب الصحراء الكبرى في افريقيا وجنوب آسيا قد تخلفت عن المسار."

وبالإضافة إلى التقرير السنوي التاسع عن تحقيق الأهداف الإنمائية أصدرت منظمة اليونيسيف دراسة أخرى عن تحقيق تلك الأهداف بالتركيز على الإنصاف في توزيع الخدمات والمساعدات.

وقال أنطوني ليك المدير التنفيذي لليونيسيف إن الدراسة الجديدة تشير إلى أن التأثير الاقتصادي والتنموي للبدء باستهداف الأكثر احتياجا والمجتمعات التي يصعب الوصول إليها أكبر بكثير من آثار الأسلوب التقليدي الذي يركز أولا على المدن.

وأكد ليك أن المساعدات الإنسانية والتنموية التي ستقدمها اليونيسيف في المستقبل ستتماشى مع نتائج الدراسة الحديثة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.