تمكين المنظمات الإنسانية من الدخول مرة أخرى إلى مخيم كلمة بدارفور

media:entermedia_image:abcf6718-3927-4981-a90a-272d80e6d066

تمكين المنظمات الإنسانية من الدخول مرة أخرى إلى مخيم كلمة بدارفور

أفادت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) أنه تم السماح اليوم بدخول العاملين بالإغاثة إلى مخيم كلمة بولاية جنوب دارفور.

وأشارت البعثة إلى أن دخول المنظمات الإنسانية إلى المخيم كان محدودا في الأسابيع الأخيرة بسبب القتال الذي نشب بين سكان المخيم مما أسفر عن مقتل عدد من الأشخاص وخروج تظاهرات تندد بعملية السلام.

إلا أن يوناميد أفادت بدخول المنظمات الإنسانية إلى المخيم اليوم بعد يوم من منعها من قبل السلطات المحلية، الذين أشاروا إلى معوقات أمنية.

ويعد مخيم كلمة أحد أكبر المخيمات في دارفور ويضم 100.000 شخص، إلا أن بعض قاطنيه فروا إلى القرى المجاورة بعد الاشتباكات الأخيرة.

وقام مسؤولو البعثة بعقد محادثات مع الحكومة السودانية وسكان المخيم للحد من التوتر.

من ناحية أخرى أرسلت يوناميد بعثة إلى عدد من القرى بالقرب من بلدة كاس بجنوب دارفور حيث اندلع النزاع مجددا بين قبائل المسيرية والرزيقات، وأسفر عن مقتل 25 شخصا.