منظمة الصحة العالمية تدعو إلى تعزيز حصول المحتاجين على الخدمات الطبية في أفغانستان

منظمة الصحة العالمية تدعو إلى تعزيز حصول المحتاجين على الخدمات الطبية في أفغانستان

media:entermedia_image:149f45f7-0577-439f-85c7-13f958894535
بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني الذي يحتفل به في 19 آب/أغسطس من كل عام، دعت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها إلى تعزيز إمكانية حصول المحتاجين على الخدمات الطبية.

وقال بيتر غراف، ممثل المنظمة في أفغانستان، "نحن في الحقل الطبي نساعد الناس أينما كانوا، وحيث يمكننا الوصول. وهذا يعني إذا لم نستطع الوصول لا نستطيع المساعدة".

وأضاف "إنه وعلى الرغم من التحديات الأمنية، فإن العاملين في الحقل الصحي قد أقسموا بالقرآن العظيم على المخاطرة بحياتهم من أجل توفير الرعاية الصحية لكل رجل وامرأة وطفل في أفغانستان".

وفي كل كارثة يعد الحصول على الخدمات الطبية وتوفرها من الأمور الحيوية لتفادي الأمراض والوفيات.

وأشارت المنظمة إلى أن الأيام والأسابيع التي تلي الكارثة هي الأكثر أهمية لمنع انتشار الأمراض الناجمة عن انهيار نظم إمدادات المياه وتلوث مصادرها.

وتعد أفغانستان واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم مع احتمال وفاة الأمهات والأطفال دون سن الخامسة أكثر من أي مكان آخر في العالم.

وقالت منظمة الصحة إن هناك علاقة واضحة بين تصاعد النزاع في البلاد وبين تدهور النظام الصحي، مع محدودية الحصول على الخدمات الصحية خصوصا للنساء والأطفال، مما يرفع معدلات الأمراض التي يمكن الوقاية منها.

ويوجد حاليا 6 ملايين شخص في أفغانستان، معظمهم نساء، بحاجة إلى مساعدات تتعلق بالخدمات الصحية، ولا يحص ثلثا هؤلاء الأشخاص على الخدمات الصحية الأولية.

من ناحية أخرى تبرعت المنظمة بمعدات طبية تبلغ تكلفتها 20.000 دولار إلى وحدة العناية المركزة في مستشفى مرواس في مدينة قندهار بجنوب البلاد.

وقال مدير إدارة الصحة العامة في قندهار، قيوم بوكلا، "تقع كل يوم حوادث أمنية سواء في قندهار أو أجزاء أخرى من المنطقة، وبعد تلقي المعدات اللازمة سنستطيع تقديم خدماتنا بفعالية أكبر مما مضى".

وتدعم لجنة الصليب الأحمر الدولية المستشفى، وهو المركز الطبي الوحيد في جنوب أفغانستان الذي يمكنه إجراء العمليات الجراحية المعقدة.