وكالات الأمم المتحدة تطالب بتوفير 460 مليون دولار لمساعدة ضحايا فيضانات باكستان

وكالات الأمم المتحدة تطالب بتوفير 460 مليون دولار لمساعدة ضحايا فيضانات باكستان

media:entermedia_image:15a38328-49c8-492c-ba52-ce758c600685
طالبت منظمات الأمم المتحدة وشركاؤها اليوم بتوفير مبلغ 460 مليون دولار لمساعدة ملايين الأشخاص في باكستان الذين تأثروا بالفيضانات التي عزلت أجزاء كبيرة من البلاد وأدت إلى مقتل المئات ودمار المنازل والمزارع والبنية التحتية.

وقال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، جون هولمز، "لدينا مهمة كبيرة لعمل كل ما هو مطلوب منا في أسرع فرصة ممكنة".

وأضاف "إن عدد الوفيات ما زال قليلا حتى الآن مقارنة بالكوارث الطبيعية الأخرى، إلا أن عدد المتأثرين مرتفع بصورة غير عادية، وإذا لم نتحرك بسرعة يمكن أن يلقى الكثير من الناس حتفهم بسبب الأمراض ونقص الطعام".

وتشير تقديرات الحكومة الباكستانية إلى تأثر 14 مليون شخص بالفيضانات مع تفاوت حدة التأثير.

وأفاد مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن المأوى من أهم الأولويات وسيخصص مبلغ 105 مليون دولار من مبلغ النداء لتوفير الخيام والأغطية البلاستيكية بالإضافة إلى الأدوات المنزلية الأساسية لنحو مليوني شخص.

وقال منسق الشؤون الإنسانية في باكستان، مارتن موغوانجا، "نحن نعمل على مدار الساعة لتصنيع هذه الأغراض وتوصيلها".

وتم بالفعل توصيل 65.000 خيمة لإيواء 450.000 شخص بالإضافة إلى الأغطية البلاستيكية لنحو 60.000 شخص.

ويحتاج 6 ملايين شخص إلى مساعدات غذائية بتكلفة تبلغ 150 مليون دولار بينما سيتم تخصيص 5.7 مليون دولار لإنفاقها على المواشي.

وقام برنامج الأغذية العالمي بتوزيع 4.350 طن من الطعام على نحو 370.000 شخص، كما تعتبر المياه النظيفة من الأولويات لمنع تفشي الأمراض الناجمة عن المياه الملوثة.

وستكون هناك حاجة إلى مبلغ 56 مليون دولار لبرامج الرعاية الصحية الطارئة وتغطية احتياجات 14 مليون شخص.

وحتى الآن ساهم المانحون بمبلغ 47 مليون دولار لتلبية احتياجات وكالات الأمم المتحدة وشركائها، وتم التعهد بنحو 99 مليونا إضافية.

وستتم مراجعة التمويل المطلوب خلال 30 يوما لتقييم الاحتياجات مع تطور الوضع، ويتضمن التمويل وضع إستراتجية للإنعاش المبكر.