منظور عالمي قصص إنسانية

مسؤولو الأمم المتحدة يحثون القيادات العراقية على الإسراع بتشكيل الحكومة الجديدة

مسؤولو الأمم المتحدة يحثون القيادات العراقية على الإسراع بتشكيل الحكومة الجديدة

media:entermedia_image:f16128d5-a0e0-4684-86e1-dfb4a8eb1f78
حثت الأمم المتحدة القيادات السياسية العراقية على العمل معا لتشكيل الحكومة الجديدة، والتي ما زالت قيد التشكيل بعد خمسة أشهر من إجراء الانتخابات البرلمانية، محذرة من أن أي تأخير يمكن أن يؤثر سلبا على استقرار البلاد والتحول الديمقراطي والتنمية.

وقال الممثل الخاص للأمين العام في العراق، آد ميلكيرت، أمام مجلس الأمن اليوم "إنني قلق بشان التأخير المستمر بشأن تشكيل الحكومة الجديدة مما يساهم في خلق مناخ من عدم الاستقرار في البلاد".

وأضاف "إن هذا لا يقوض فقط من الثقة في العملية السياسية، ولكن العناصر المناوئة للتحول الديمقراطي في البلاد يمكن أن تستغل الوضع".

وكانت المحكمة العليا في البلاد قد أكدت نتائج الانتخابات البرلمانية التي اجريت في آذار/مارس الماضي، والتي حصل فيها حزب إياد علاوي، رئيس الوزراء السابق على الأغلبية متفوقا بذلك على ائتلاف رئيس الوزراء نوري المالكي.

وقد شارك في التصويت نحو 12 مليون شخص بمشاركة أكثر من 6000 مرشح.

وحث الأمين العام القيادات السياسية على العمل معا عبر عملية موسعة وشاملة لإنهاء الجمود الحالي، مؤكدا أن هذا سيساهم في استقرار البلاد واحتمالات المصالحة الوطنية.

من ناحيته أكد ميلكيرت إن عملية تشكيل الحكومة تمثل اختبارا حقيقيا لعملية تحول البلاد إلى الديمقراطية والتزام القيادات العراقية بالدستور.

وأطلع الممثل الخاص المجلس على أنه وبينما يستمر الخلاف حول من هو أحق بتشكيل الحكومة الجديدة ومن سيشغل المناصب الأساسية، توجد مؤشرات إيجابية مثل اتفاق الكتل السياسية الرئيسية على ضرورة تشكيل "حكومة شراكة" ومناقشة ترتيبات تقاسم السلطة.

وقال ميلكيرت "أعتقد أنه وفي هذه المرحلة يمكن أن يكون وضع توقيت محدد لتشكيل الحكومة عاملا مساعدا للإسراع بهذه العملية".

وأضاف "وبينما يعد تشكيل الحكومة قضية داخلية تخص العراقيين وحدهم، إلا أن أي تأخير يمكن أن يؤثر على مهام الحكومة اليومية ويمكن أن يؤثر على كل قطاعات الشعب العراقي"، داعيا القيادات إلى التوصل إلى اتفاق في أسرع فرصة ممكنة.