الفاو تعتمد استراتيجية جديدة لمكافحة الأمراض الحيوانية

26 تموز/يوليه 2010

ذكرت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) اليوم أن الحكومات يمكنها أن توفر مليارات الدولارات بتعزيز عمليات الوقاية ضد الأمراض الحيوانية والسيطرة عليها، خاصة وأن بعضا منها يشكل تهديدا مباشرا على الصحة البشرية.

ووصولا إلى تلك الغاية اعتمدت الفاو في شراكة مع المنظمة العالمية لصحة الحيوان ومنظمة الصحة العالمية استراتيجية "عالم واحد، صحة واحدة" كوسيلة لتصعيد فعاليات رصد واكتشاف ومقاومة هذه الأمراض والقَضاء عليها.

كما تهدف المبادرة إلى تقديم مساهمة رئيسية للاستجابة العالمية لتفشي الأمراض الوبائية وتطبيق استراتيجيات عالية الكفاءة للوقاية والاحتواء والإدارة.

وقال خوان لوبروث، المسؤول بقسم الصحة الحيوانية لدى الفاو، "إنه من المتوقع تزايد التكاليف الاقتصادية الإجمالية بمعدلات بالغة من جراء مثل هذه الأمراض".

وقد تم الإبلاغ عن مرض الحمى القلاعية وحمى الوادي المتصدع وداء السعار ضمن حالات الأمراض الأخيرة.

في هذه الأثناء حذرت الفاو من أن الاستخدامات المتغيرة للأراضي، والتغيرات البيئية بما في ذلك تغير المناخ، تمثل تحديات مستجدة إزاء الوقاية من الأمراض الحيوانية ومكافحتها.

وفي البلدان النامية تشكل الأمراض الحيوانية العابرة للحدود وذات التأثيرات على نطاق واسع، تشكل تهديدا مباشرا على الأمن الغذائي ومستويات التغذية وموارد دخل المجتمعات الريفية التي تعتمد على إنتاج الماشية.

من جانب آخر، يدفَع النمو السكاني والتوسع الحضري إلى تربية الحيوانات في مواقعٍ قريبة من مناطق الحيوانات البرية مما يفاقم أخطار انتقال الأمراض بين الحيوانات الداجنة والحياة البرية، بل وقد يؤثر على جهود الحفاظ على التنوع الحيوي.

وقال لوبروث "إن هذه التهديدات حقيقية إذ تفشت أوبئة مدمرة بين القطعان الحيوانية على امتداد التاريخ وما من شك الآن في ظهور كائنات جديدة من الأمراض وانتشارها، إلا أن الأخبار السارة هي أن السياسات السليمة، ستتيح اكتشافها واحتواءها بفعالية أكبر".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.