الأمم المتحدة تصدر دليلا إرشاديا حول نوعية التعليم للأطفال في الصراعات المسلحة

الأمم المتحدة تصدر دليلا إرشاديا حول نوعية التعليم للأطفال في الصراعات المسلحة

media:entermedia_image:cf67e443-fe57-4eaf-97bc-808013d6d139
أصدرت الأمم المتحدة وشركاؤها اليوم كتيبا لمساعدة نحو 25 مليون طفل يعيشون في مناطق متأثرة بالنزاعات ولا يحصلون على التعليم بصورة منتظمة.

والكتيب الصادر بعنوان "معايير الحد الأدنى للتعليم: الاستعداد والاستجابة والإنعاش"، يأتي في 114 صفحة بدعم من الشبكة الدولية للتعليم في حالة الطوارئ وبدعم من اليونيسف ويهدف إلى رفع نوعية التعليم في حالة الطوارئ.

وقالت إلين فان كلمتوت، مسؤولة التعليم في اليونيسف، "إن تجارب اليونيسف خلال الطوارئ توضح أن العودة إلى المدرسة تعبر من أفضل الأشياء بالنسبة للأطفال".

وأضافت "إن هذا الكتيب أداة هامة في مساعدة الحكومات والعاملين في المنظمات الإنسانية وغيرهم على الاستجابة عند وقوع حالة طارئة مثل دمار المدارس وتعرض تعليم الأطفال للخطر".

ويشجع الكتيب على الاستعداد والاستجابة والإنعاش ويركز على العلاقة بين التعليم ومخاطر الكوارث والحد من أثر النزاعات.

وقامت اليونيسف وشركاؤها بتطبيق كتيب المعايير الأدنى للتعليم بعد الزلزال الذي ضرب هايتي بداية العام الحالي لتقييم الاحتياجات التعليمية بسرعة ووضع خطط للاستجابة.

كما استخدم الكتيب في تشاد للمساعدة في اتخاذ القرارات بشأن وضع مدونة سلوك للمدرسين وتقييم فعالية خطط العمل.

وتعد النسخة الجديدة للكتيب تحديثا لنسخة سابقة ترجمت إلى 23 لغة واستخدمت في 80 دولة خلال حالات الطوارئ.