برنامج الأغذية العالمي يزيد من مساعداته الطارئة بسبب تفاقم الأزمة الغذائية في النيجر

2 تموز/يوليه 2010

قال برنامج الأغذية العالمي إنه سيزيد من مساعداته في النيجر، مشيرا إلى التدهور الكبير في الوضع في البلاد بسبب الجفاف وفشل موسم الحصاد. كما أفاد بوصول معدلات سوء التغذية بين الأطفال إلى معدلات قياسية.

وقالت المديرة التنفيذية للبرنامج، جوزيت شيران، "سنقوم بمضاعفة حجم المساعدات المقدمة إلى البلاد واتخاذ تدابير لحماية الأطفال".

وأشارت البيانات الحكومية الصادرة الأسبوع الماضي إلى أن نحو نصف سكان النيجر، البالغ عددهم 7.1 مليون نسمة، يعانون بسبب الأزمة الغذائية الحادة الناجمة عن الجفاف وفشل مواسم الحصاد في منطقة الساحل الأفريقي.

كما أشارت البيانات إلى أن معدلات سوء التغذية بين الأطفال دون سن الخامسة وصلت إلى 17% وهي أكثر من نسبة إعلان حالة الطوارئ والبالغة 15%.

ويقدم البرنامج حاليا، بناء على طلب من الحكومة، المساعدات الغذائية إلى 2.3 مليون شخص.

ويخطط البرنامج الآن لعملية طارئة جديدة لمساعدة مليوني شخص إضافي، ويستهدف على وجه الخصوص الأطفال ما بين 6 إلى 23 شهرا لتعزيز تغذيتهم.

ويقدر البرنامج أنه بحاجة إلى مبلغ 100 مليون دولار إضافية لتعزيز عملياته في النيجر.

من ناحية أخرى، أفاد البرنامج أنه يقوم بتقديم مساعدات إضافية في تشاد حيث وزع البرنامج المساعدات على 850.000 شخص مع تعزيز المساعدات المقدمة إلى النساء الحوامل والمرضعات والأطفال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.