المفوض السامي لشؤون اللاجئين يحث على استمرار الدعم للمشردين في قيرغيزستان

المفوض السامي لشؤون اللاجئين يحث على استمرار الدعم للمشردين في قيرغيزستان

media:entermedia_image:bc9a1fd2-44d6-4bcd-a956-a269c4eb5b05
حث المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيرس، المجتمع الدولي على عدم نسيان محنة آلاف المدنيين المشردين بسبب العنف الذي اندلع مؤخرا في قيرغيزستان.

وسلط غوتيرس، الذي يزور البلاد حاليا، الضوء على الصعوبات التي يواجهها الذين تركوا بلا مأوى أو يعيشون في خوف من احتمال تجدد العنف بالإضافة إلى صعوبة إعادة بناء حياتهم من جديد بعد الاشتباكات التي اندلعت بين القيرغيز والأوزبك في جنوب البلاد في منتصف حزيران/يونيه.

وقال المفوض السامي "لقد أصبحت مجتمعات بأكملها ممزقة، وهناك حاجة ملحة لاستمرار المساعدات الإنسانية لتجنب مزيد من الخسائر".

وقد عاد كثير من المشردين إلى مواطنهم الأصلية منذ الأسبوع الماضي، إلا أن المفوضية تشير إلى نحو 375.000 شخص ما زالوا مشردين داخل قيرغيزستان بمن في ذلك اللاجئون الذين عادوا من أوزبكستان.

ولذا تحولت جهود الإغاثة الآن إلى السكان المشردين داخل وحول مدينتي أوش وجلال أباد، وهي المناطق التي تعرضت للعنف.

وما تزال المياه والمأوى والكهرباء والرعاية الصحية من بين أهم الاحتياجات.

وسارعت المفوضية بإرسال آلاف الأطنان من المساعدات الطارئة، وبينما كان غوتيرس في أوش أمس استقبل قافلة تضم نحو 20 شاحنة محملة بالمساعدات.