المجلس الاقتصادي والاجتماعي يفتتح جلسته رفيعة المستوى وتمكين المرأة يتصدر جدول أعماله

المجلس الاقتصادي والاجتماعي يفتتح جلسته رفيعة المستوى وتمكين المرأة يتصدر جدول أعماله

حمدون علي
افتتحت الجلسة رفيعة المستوى لمجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي اليوم بدعوة المشاركين إلى وضع النساء والفتيات في قلب المعركة الرامية إلى تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

وقال رئيس المجلس، حمدون علي، "إن التركيز هذا العام يسمح لنا بتعزيز الروابط بين المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة وعدم التمييز كأساس لتقدمنا باتجاه تحقيق الأهداف الإنمائية".

وقال حمدون أمام الجلسة الافتتاحية بنيويورك "إنه وبينما يتعلق الهدف الثالث مباشرة بتمكين المرأة، إلا أن جميع الأهداف الإنمائية تعتمد على مشاركة المرأة بصورة أكبر وأن يكن لهن رأي فيما يتعلق بتطورهن".

وأشار إلى الحاجة إلى مزيد من التعاون لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات وتمكين المرأة في الريف كأداة أساسية في الحد من الفقر والجوع.

كما قال الأمين العام، بان كي مون، للوزراء المشاركين في الاجتماع إنه وحتى يتم تحرير النساء والفتيات من الفقر والظلم فإن أهداف السلام والأمن والتنمية المستدامة ستكون في حالة من الفوضى.

وأشار الأمين العام إلى أن هذا العام سيكون عام قضايا المساواة بين الجنسين مع الذكرى الخامسة عشرة لإعلان وخطة عمل بيجين، والتي ما زالت الإطار الأكثر شمولية لتحقيق هدف المساواة بين الجنسين والتنمية والسلام وأيضا الذكرى العاشرة لقرار مجلس الأمن رقم 1325 بشأن المرأة والسلام والتنمية.

وبالإضافة إلى الجلسة الوزارية السنوية، تتضمن جلسة المجلس الاجتماعي والاقتصادي رفيعة المستوى منتدى التعاون الدولي الذي يهدف إلى تعزيز الشراكات العالمية للتنمية.

وقال رئيس المجلس "إن نتيجة جلسات هذا الأسبوع ستكون إعلانا وزاريا يتضمن خطة عمل يمكن أن يفهمها أي شخص".

وسيكون الإعلان جزءا من مؤتمر القمة الذي سينعقد في أيلول/سبتمبر القادم في نيويورك بشأن الأهداف الإنمائية للألفية.