منظور عالمي قصص إنسانية

الأمم المتحدة تساعد في تأسيس مختبر في كوت ديفوار لمراقبة النفايات السامة

الأمم المتحدة تساعد في تأسيس مختبر في كوت ديفوار لمراقبة النفايات السامة

media:entermedia_image:ef6481aa-a901-4612-80c8-7d287190a05a
قام برنامج الأمم المتحدة للبيئة بدعم تأسيس مختبر جديد في ميناء مدينة أبيدجان بكوت ديفوار، من أجل تحسين رصد المواد الخطرة.

وأفاد البرنامج بأنه تم تجهيز المختبر الذي استلمته وزارة البيئة، لاختبار النفايات في السفن التي تدخل الميناء.

وهذا المشروع هو نتيجة لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى تحسين إدارة النفايات في كوت ديفوار وحماية الساحل في غرب أفريقيا من المواد الخطرة.

وكانت سفينة هولندية قد أفرغت في عام 2006، ما يقارب من 500 طن من النفايات السامة، في مواقع مختلفة من أبيدجان، بما في ذلك الممرات المائية المحلية، احتوت على كميات كبيرة من النفط والغاز والمواد السامة.

وتشير التقديرات الرسمية إلى أن ما لا يقل عن 15 شخصا لقوا حتفهم بعد استنشاق الأبخرة، وتم نقل أكثر من 69 شخص إلى المستشفى، وأكثر من 100.000 شخص من السكان شكوا من الغثيان والقيء.

وفي تقرير صادر العام الماضي عن مقرر الأمم المتحدة المعني بالآثار الضارة لنقل وإلقاء المنتجات والنفايات السامة والخطرة، أوكيشيكو إيبانو، فإن بعض المناطق في أبيدجان، لم يتم تطهيرها بعد.

ودعا إلى اتخاذ خطوات عاجلة لمعالجة الآثار الصحية والبيئية الناجمة عن الحادث.