الأمم المتحدة تفيد بارتفاع عدد المدنيين المشردين بفعل الأزمة في قيرغيزستان

الأمم المتحدة تفيد بارتفاع عدد المدنيين المشردين بفعل الأزمة في قيرغيزستان

media:entermedia_image:a83cda08-5923-4853-a13a-5017caa377a1
أفادت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بأن 400,000 شخص قد تشردوا بسبب العنف الذي اندلع في قيرغيزستان الأسبوع الماضي، مشيرة إلى أن هذه المعلومات مقدمة من السلطات الحكومية والمنظمات غير الحكومية.

ويعتقد أن 300,000 من الفارين من النزاع بين الأوزبك والقيرغيزيين في جنوب البلاد قد تشردوا داخليا بينما لجأ البقية إلى أوزبكستان.

وقالت المفوضية إن السلطات القيرغيزية تحاول إعادة الأمن والنظام، مشيرة إلى مقتل 180 شخصا وإصابة 1900 آخرين في الموجة الأخيرة من العنف الذي ضرب البلاد في نيسان/أبريل الماضي وأدى إلى خلع الرئيس السابق، كرمان بك باكييف.

وأضافت "إن الوضع في أوش والقرى المجاورة يبدو قابلا للانفجار في أي وقت"، مضيفة أن اشتباكات متفرقة وقعت حول مدينة جلال أباد وأن الوضع هناك يسوده التوتر، مع مغادرة الكثير من الأسر مدينتي أوش وجلال أباد إلى العاصمة بشكيك خوفا من تجدد العنف.

وبينما لجأ معظم المشردين داخليا إلى أقربائهم أو مجتمعات مضيفة إلا أن 40,000 ما زالوا بحاجة إلى مأوى.

ومن المقرر أن تصل طائرتان إلى قيرغيزستان نهاية الأسبوع الجاري تحمل 80 طنا من المساعدات، كما وصل فريق الطوارئ التابع للمفوضية وتم نشر موظفين إضافيين للاستجابة للأزمة الإنسانية في البلاد.

ووصلت شحنات المساعدات المقدمة من المفوضية إلى أوزبكستان، حيث تقوم الحكومة بتوفير المأوى وغيره من المساعدات للاجئين.

وأشارت المفوضية إلى أن موظفيها وغيرهم من منظمات الأمم المتحدة الأخرى لم يتمكنوا حتى الآن من دخول جنوب قيرغيزستان.