مجلس الأمن يوافق على زيادة عدد أفراد الشرطة في هايتي

4 حزيران/يونيه 2010

وافق مجلس الأمن اليوم على نشر عدد إضافي من قوات الشرطة للعمل مع بعثة الأمم المتحدة للاستقرار في هايتي كجزء من الجهود الرامية إلى تعزيز قدرات الشرطة الوطنية للتعامل مع التحديات المختلفة عقب زلزال كانون ثاني/يناير المدمر.

ووافق المجلس على إرسال 680 شرطيا ليبلغ عدد أفراد الشرطة العاملين في بعثة الأمم المتحدة في هايتي 4391 فردا.

وكان المجلس قد وافق عقب الزلزال على توصية الأمين العام، بان كي مون، بإرسال المزيد من القوات حيث زاد المجلس عدد القوات بألفي جندي وبنحو 15.000 فرد من الشرطة.

وفي قرار اليوم، أقر المجلس بضرورة تقديم بعثة الأمم المتحدة المساعدة إلى حكومة هايتي في توفير الحماية للسكان وخصوصا للمشردين داخليا وغيرهم من الفئات مثل النساء والأطفال.

ومن بين التحديات الأخرى في البلاد خطر اندلاع عنف العصابات والجريمة المنظمة والاتجار بالأطفال.

كما حث المجلس البعثة على تقديم المساعدة اللوجستية والفنية للحكومة لمواصلة الجهود الرامية إلى تعزيز سيادة القانون وتطبيق خطة إعادة توطين المشردين داخليا.

وقال المجلس إن هذه الخطوات ستنتهي بعد أن تزداد قدرات شرطة هايتي، كما أكد القرار أهمية عقد الانتخابات في وقت مناسب ودعا كل الأطراف السياسية إلى التعاون لتحقيق ذلك.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.