الأمم المتحدة تستعد لمساعدة دول أمريكا الوسطى المتأثرة بإعصار أغاثا المداري

الأمم المتحدة تستعد لمساعدة دول أمريكا الوسطى المتأثرة بإعصار أغاثا المداري

بركان باسايو
تستعد منظمات الأمم المتحدة لمساعدة عشرات الآلاف من الأشخاص إثر الإعصار المداري الذي ضرب غواتيمالا وهندوراس والسلفادور وأسفر عن فيضانات وانهيارات أرضية وغيرها من الخسائر.

وأعلنت الدول الثلاث حالة الطوارئ بعد إعصار أغاثا الذي أسفر عن مقتل 92 شخصا في غواتيمالا وإجلاء أكثر من 150.000 شخص بسبب الأمطار الغزيرة غير المسبوقة في البلاد منذ أكثر من 60 عاما.

وأفاد مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن الأمطار مستمرة وخصوصا في غواتيمالا إلا أن الإعصار قد هدأت حدته وفي طريقه إلى الانتهاء.

وخصص برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مبدئيا مبلغ 50.000 دولار لإجراء التقييم وتحديد إستراتيجية الإنعاش المبكر.

من ناحية أخرى طالب برنامج الأغذية العالمي بمبلغ 500.000 دولار لتقديم المساعدات المبدئية لنحو 10.000 شخص خلال الخمسة عشر يوما القادمة، هذا بالإضافة إلى المساعدات الغذائية التي أرسلتها الحكومة إلى المناطق المتأثرة.

كما تفاقم الوضع في غواتيمالا بسبب الرماد البركاني الناجم عن بركان باسايو الذي بدأ بقذف حممه يوم الخميس الماضي في جنوب البلاد.

وفي هندوراس أسفر الإعصار عن مقتل 14 شخصا، بينما لقي 10 أشخاص حتفهم في السلفادور حيث تم إجلاء 11.000 شخص.