الأمم المتحدة تكشف عن حملة لجعل المدن أكثر أمنا ومقاومة للكوارث

27 آيار/مايو 2010
مارغريتا والستروم

مع ازدياد الكوارث الطبيعية في أنحاء العالم، من زلزال هايتي إلى بركان أيسلندا، كشفت الأمم المتحدة عن حملة دولية لمدة عامين بعنوان (مدينتي تستعد) تهدف إلى تعزيز مقاومة المناطق الحضرية ووضع خطط للحد من الكوارث.

وتدعو الحملة قيادات العالم والحكومات المحلية إلى الالتزام بعشر نقاط وردت في الحملة.

وقالت ممثلة الأمين العام المعنية بالحد من الكوارث، مارغريتا والستروم، "ستستفيد المدن والمواطنون بصورة كبيرة من الفرص التي توفرها استراتيجيات الحد من الكوارث، فعندما تتم تعبئة الموارد اللازمة يمكن أن تستفيد المدن المقاومة للكوارث من النمو وفرص العمل والنظم البيئية المتوازنة والرعاية الصحية والتعليمية الأفضل".

وستنطلق الحملة في بون بألمانيا يوم الأحد وتسعى إلى جمع أكثر من 1000 حكومة محلية من أنحاء العالم لتعزيز الاستثمار في التخطيط الحضري وسلامة البنية التحتية والمباني وتعزيز نظم تصريف المياه للحد من الفيضانات وتركيب أجهزة الإنذار المبكر وغيرها من التدابير.

وسيكون عمد خمس مدن هي بون ومكسيكو سيتي بالمكسيك وسانت لويس بالسنغال وكارلاستاد بالسويد ولاريناغا بنيكاراغوا وألباي بالفلبين، من بين أوائل المدن التي ستلتزم بنقطة واحدة على الأقل من النقاط العشر الواردة في الحملة.

كما تحث الحملة قيادات المجتمعات المحلية والأكاديميين والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص على المشاركة في هذه الجهود الرامية إلى جعل المدن أكثر أمنا ومقاومة للكوارث.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.