المفوضة السامية لحقوق الإنسان تحذر من الحكم الصادر بحق إثنين من المثليين في مالاوي

21 آيار/مايو 2010

قالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، إن الحكم الصادر بحق رجلين مثليين في مالاوي والقاضي بسجنهما 14 عاما يعتبر "حكما تمييزيا"، معربة عن قلقها من أن يمثل هذا الحكم سابقة في المنطقة.

وقالت بيلاي "إنني مصدومة ومستاءة بسبب الحكم والتقارير الواردة بشأن معاملة ستيفان مونجيزا وتيونجي شيمبالانغا بينما كانا رهن الاعتقال"، داعية إلى نقض الإدانة وإصلاح القانون الجنائي الذي يجرم الشذوذ الجنسي.

وأضافت "إن القانون الذي صدر بموجبه الحكم يعود إلى حقبة الاستعمار ولم يستخدم لسنوات عديدة، وهو أمر صحيح لأنه قانون تمييزي ويجرم الأشخاص ويصمهم بالعار بسبب التكهنات بشأن هويتهم".

وأشارت بيلاي إلى أن تكرار مثل هذا الحكم في أنحاء العالم، سيخضع ملايين الأشخاص الذين يقيمون علاقات للمساءلة ويجرمون وتنتهك خصوصيتهم.

وقالت المفوضة السامية "إن قرار مالاوي سيدفع المثليين إلى التواري عن الأنظار، وإذا ما استمر هذا الاتجاه فهذا لن يعتبر تراجعا للحريات المدنية فقط، ولكن سيكون له تأثير خطير أيضا على الجهود الرامية إلى مكافحة الإيدز".

ورفضت بيلاي الفرضية القائلة بأن عدم التمييز ضد الأشخاص بناء على توجهاتهم الجنسية يعد مسألة ثقافية، مؤكدة أنها "مسألة حقوق أساسية وليست مسألة جغرافية أو تاريخية أو ثقافية، فحماية الأشخاص ضد التمييز تعد من أحد أساسيات قانون حقوق الإنسان".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.