الأمم المتحدة تشارك في استضافة مؤتمر رفيع المستوى في تركيا لدعم الصومال

الأمم المتحدة تشارك في استضافة مؤتمر رفيع المستوى في تركيا لدعم الصومال

media:entermedia_image:5f7d34f8-b25c-42fd-b5a2-8685b2bdff7d
وصل الأمين العام، بان كي مون، إلى تركيا اليوم للمشاركة في مؤتمر دولي بشأن الصومال.

ويسعى المؤتمر، المنعقد برعاية تركيا والأمم المتحدة، إلى تثبيت الاستقرار السياسي والأمن وإعادة الإعمار في البلاد التي لا تتمتع بحكومة فاعلة منذ أكثر من عقدين.

ويسود الصومال العنف والقتال المستمر بين القوات الحكومية والفصائل الإسلامية المسلحة بالإضافة إلى مشاكل الجفاف وانعدام الأمن الغذائي والفيضانات.

ويعد الصومال أسوأ أزمة إنسانية في العالم، مع وجود 1.4 مليون مشرد داخلي ونحو 575.000 لاجئ في الدول المجاورة واعتماد أكثر من 3 ملايين آخرين على المساعدات الإنسانية.

كما يناقش المشاركون في المؤتمر الدولي الذي سيبدأ أعماله غدا سبل مكافحة القرصنة على السواحل الصومالية.

وفي اسطنبول اليوم، أثنى الأمين العام على القيادة التركية ومساهمتها في الشؤون الدولية مثل المشاركة في قوات حفظ السلام والدبلوماسية بما في ذلك مبادرتها الأخيرة مع البرازيل لحل التوتر المتعلق ببرنامج إيران النووي.

وقال الأمين العام في كلمة ألقاها في جامعة بوغازتشي "إن القيادة هي الشأن المعهود من تركيا، فلعدة قرون كانت البلاد الجسر بين الدول والثقافات".

إلا أنه حث تركيا على لعب دور عالمي أكثر قوة عبر مشاركتها في مجموعة العشرين التي تضم دولا متقدمة ودولا نامية وأيضا في مجلس الأمن حيث أصحبت عضوا مؤخرا.

وقال بان كي مون "لقد كسبت تركيا الحق في الكلام بقوة حول القضايا ذات الأهمية الدولية، ويجب أن تتحدث بصوت عال ومسموع".

كما أشار إلى جهود البلاد في تعزيز التسامح والاحترام المتبادل والتصدي للتطرف وعدم التسامح.

فبمبادرة من تركيا وإسبانيا، تم إطلاق تحالف الحضارات عام 2005 للتغلب على التحيز والتحامل بين الأمم والثقافات والأديان.

وقال الأمين العام "عبر العقود الماضية استطاعت تركيا بناء ديمقراطية قوية، إن المسار الذي اخترتموه قد لا يكون دائما سهلا ولكنه المسار الصحيح".