اليونسكو تعرب عن انزعاجها إزاء مقتل صحفيين في الصومال وباكستان

20 آيار/مايو 2010

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم مقتل صحفيين اثنين أحدهما في الصومال والآخر في باكستان، مؤكدة على أهمية حرية التعبير.

وقد اختطف الصحفي الصومالي، شيخ نور أبكي، الذي يعمل بالإذاعة التابعة للحكومة، إذاعة مقديشو، في الرابع من الشهر الحالي أثناء توجهه من عمله إلى منزله وأطلق عليه الرصاص في نفس اليوم.

وقالت بوكوفا "إن قتله بهذه الطريقة يعد جريمة نكراء ضد صحفي شجاع وضد المجتمع الصومالي ككل".

وأضافت "لن يجني الشعب الصومالي أية فائدة من هؤلاء الذين يريدون حرمان المواطنين من الحق في المعرفة، وسلب حرية الصحفيين وحقهم في التعبير".

وبحسب منظمة حماية الصحفيين، فقد قتل 33 صحفيا في الصومال في الفترة ما بين عامي 1992 و2010. ولا يتمتع الصومال بحكومة فاعلة منذ عام 1991.

كما قتل هذا الشهر المراسل الصحفي الباكستاني، غلام رسول برهماني، الذي يقال أنه تلقى تهديدات بالقتل بعد أن نشر تقريرا صحفيا حول زواج فتاة قاصر في أحد المجتمعات القبلية.

وقد وجد جثمان الصحفي، وعليه آثار إصابات في الرأس، في إشارة إلى أنه تعرض للتعذيب، في مدينة دادو بجنوب باكستان في العاشر من الشهر الجاري.

وقالت بوكوفا "لا يمكن أن يسمح المجتمع بالعنف ضد الصحفيين وفي الوقت نفسه يتطلع إلى التمسك بحقوق الإنسان والحريات والديمقراطية وسيادة القانون".

وأكدت المديرة العامة لليونسكو أن الصحفيين ملتزمون بتوضيح الحقائق، ويجب عدم ادخار جهد لتقديم المسؤولين الساعين لحرمان المواطنين من المعرفة إلى العدالة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.