الأمم المتحدة تشيد بقرار الجمعية العامة حول الأمراض غير المعدية

الأمم المتحدة تشيد بقرار الجمعية العامة حول الأمراض غير المعدية

media:entermedia_image:91e672c8-b43e-478c-9f7c-ef6b54d5e7d4
رحبت منظمة الصحة العالمية بالقرار الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس والداعي إلى الحد من الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير المعدية، وهي السبب الرئيسي للوفيات في العالم.

وتتسبب أمراض القلب والسرطان وأمراض الجهاز التنفسي والسكري في وفاة نحو 35 مليون شخص كل عام.

وقال المدير العام المساعد لمنظمة الصحة، علاء علوان، "إن هناك حاجة للإسراع في معالجة هذه الأمراض التي تمثل واحدة من أكثر التحديات أمام التنمية المستدامة في القرن الواحد والعشرين".

وجاء القرار ليسلط الضوء على أهمية دعم الدول لتوفير الأدوية الضرورية والتكنولوجيا الطبية ذات التكلفة المعقولة.

وأشارت المنظمة إلى أن معظم الوفيات الناجمة عن الأمراض غير المعدية في الدول النامية يمكن منعها أو الحد منها عبر الحد من استخدام التبغ والأكل غير الصحي والكحول وممارسة الرياضة بالإضافة إلى تحسين الكشف المبكر على سرطان الثدي وعنق الرحم والسكري وارتفاع ضغط الدم.

وعلى الرغم من استقرار معدلات الوفيات من الأمراض غير المعدية في الكثير من الدول ذات الدخل المرتفع، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن الوفيات تزداد في كل أنحاء العالم.

وإذا ما استمرت المعدلات على هذا الشكل فإن أكثر من 40 مليون شخص سيلقون حتفهم سنويا بسبب هذه الأمراض بحلول عام 2015.

وكانت المنظمة قد حذرت الشهر الماضي من إن الأمراض غير المعدية تفرض عبئا على الدول الفقيرة أكثر من الدول الغنية، وأشارت إلى أنه يجب معالجتها على أنها قضية من قضايا التنمية.