مبعوث الأمم المتحدة إلى الصومال يدعو البرلمان الصومالي إلى حل الخلافات الداخلية

26 نيسان/أبريل 2010

ناشد أحمدو ولد عبد الله، ممثل الأمين العام الخاص إلى الصومال، اليوم أعضاء البرلمان الصومالي نبذ خلافاتهم، وتركها جانبا والتركيز بدلا عن ذلك على تلبية احتياجات السكان وتوفير الأمن.

وقال ولد عبد الله "إنني أتابع، بقلق كبير، الحوار غير المجدي الدائر حاليا في البرلمان حول رواتب البرلمانيين".

وأضاف أنه يعرف أن هناك حاجة لمعالجة قضايا البرلمانيين من رواتب وغيرها، إلا إنه شجب في الوقت نفسه الوقت والطاقة المهدرة في مثل هذه النقاشات بدلا من توجيهها لحل القضايا الملحة.

وأعرب ولد عبد الله عن أمله في أن تتمكن الحكومة والبرلمانيين من حل خلافاتهما ومعالجة القضايا المؤثرة على الصوماليين داخل وخارج البلاد.

وقال الممثل الخاص إنه ينوي مقابلة سفير المكسيك، كلود هيلر، الذي يرأس لجنة العقوبات المفروضة على الصومال عندما يزور المنطقة.

وقال ولد عبد الله إن اللجنة ستناقش قضية الإفلات من العقاب وهي إحدى العوامل المدمرة في الأزمة الصومالية.

كما أشار الممثل الخاص إلى اجتماع مجموعة الاتصال الدولية المعنية بالصومال الذي انعقد في القاهرة الأسبوع الماضي، والذي رحب بجهود الحكومة الانتقالية في الدخول في حوار مع الجماعات المعارضة الراغبة في الانضمام لعملية السلام.

وكان البيان الختامي للمؤتمر الذي عقد بمقر الجامعة العربية قد أشاد بالاتفاق الموقع بين الحكومة وجماعة أهل السنة والجماعة.

وقال ولد عبد الله "إن مجموعة الاتصال الدولية تعتقد أن الاتفاق يمكن أن يكون أساسا لمزيد من التعاون في المستقبل مع الجماعات الأخرى وعلى الحكومة القيام بمزيد من الجهود للوصول إلى الجماعات التي تلتزم بالسلام والاستقرار".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.