الأمم المتحدة تؤكد أن الاشتباكات في الصومال تلقي عبئا كبيرا على المدنيين

الأمم المتحدة تؤكد أن الاشتباكات في الصومال تلقي عبئا كبيرا على المدنيين

media:entermedia_image:f6358878-ba51-48ee-87e1-01e84cf3e441
أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم عن صدمتها بعد مقتل 30 شخصا، بمن فيهم أطفال، خلال الاشتباكات التي وقعت هذا الأسبوع في العاصمة الصومالية مقديشو، والتي وصفها بعض السكان بأنها الأسوأ منذ أشهر.

وقالت ميليسا فليمنغ، المتحدثة باسم المفوضية، "إنه من غير المقبول أن يتواصل القتال في الصومال دون أي اعتبار لسلامة المدنيين وفي خرق واضح للقانون الإنساني الدولي ومبادئ حقوق الإنسان".

وحثت المفوضية أطراف النزاع على تجنب استهداف المنشآت المدنية والمناطق ذات الكثافة السكانية العالية والتي تأوي أكثر من 300.000 نازح.

وقد تشرد أكثر من 100.000 شخص في مقديشو والمناطق المحيطة هذا العام، وفر معظمهم إلى مخيمات النازحين في ممر أفغويي الذي يبعد 30 كيلومترا عن العاصمة.

وتعتبر الأزمة الصومالية إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم مع وجود 1.4 مليون مشرد داخلي و570.000 لاجئ في المنطقة.

كما يصعب القتال من مهمة العاملين في الإغاثة، الذين لا يستطيعون الوصول وتقديم المساعدة للمتضررين.