الأمم المتحدة تدرس الأسباب الكامنة وراء الأزمة الغذائية في أوغندا

14 نيسان/أبريل 2010

أطلق برنامج الأغذية العالمي مشروعا جديدا لمعالجة الأسباب الكامنة وراء نقص الغذاء في منطقة كاراموجا، وهي واحدة من أفقر المناطق وأكثرها تهميشا في أوغندا حيث أدى فشل الحصاد لخمسة مواسم متتالية إلى أزمة غذائية حادة.

وقال مدير البرنامج في أوغندا، ستانلاك سامكانجي، "إن كاراموجا بحاجة إلى إيجاد مخرج من هذا الاحتياج المستمر للطعام وغيرها من المساعدات وبرنامج الأغذية جزء هام من هذا الحل".

وتحت قيادة الحكومة الأوغندية وبدعم من منظمة الأغذية والزراعة (فاو) والمنظمة الدولية للهجرة، فإن مشروع كاراموجا سيستهدف بصورة مباشرة الأسر التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي.

وسيقوم المشاركون بزراعة المحاصيل التي تدر الدخل، مثل البصل والصمغ العربي، وتطوير مهارتهم الزراعية، واكتساب مهارات جديدة عبر برنامج العمل مقابل الطعام أو المال.

من ناحيته سيدعم برنامج الأغذية العالمي توفير الوقود والحفاظ على التربة والتقنيات الرامية إلى توفير الطاقة وزراعة الأشجار.

وعلى الرغم من أن البرنامج الجديد بعيد عن العمليات التقليدية في توزيع الطعام إلا أن برنامج الأغذية سيواصل تقديم الحصص الغذائية لنحو 1.2 مليون شخص.

ويحتاج البرنامج مبلغ 25 مليون دولار لإدارة المشروع الجديد حتى نهاية العام الحالي، تلقى منها 5.2 مليون دولار حتى الآن.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.