حكومة هايتي تطلق نداء بدعم من اليونيسف لإعادة الأطفال إلى المدارس

حكومة هايتي تطلق نداء بدعم من اليونيسف لإعادة الأطفال إلى المدارس

media:entermedia_image:57891d2b-84f6-497c-97a0-6a1350d918e4
بعد مرور قرابة ثلاثة أشهر على الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي، أطلقت الحكومة بدعم من اليونيسف نداء لإعادة الأطفال إلى المدارس.

ويمهد هذا النداء لبدء عملية عودة 700.000 تلميذ إلى المدرسة خلال الشهرين القادمين مع توقع ارتفاع العدد مع بدء العام الدراسي في أيلول/سبتمبر.

وقالت الحكومة إن الفصل الدراسي الحالي سيمتد حتى آب/أغسطس لمنح التلاميذ فرصة لمواكبة ما فاتهم من دروس خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وقالت ممثلة اليونيسف في هايتي، فرانسوا غرولوز أكرمان، "يوجد توق حقيقي للتعلم من قبل الأطفال وعائلاتهم، فالعائلات تقدر التعليم أكثر من أي خدمة أخرى".

وبحسب اليونيسف فإن 38.000 طالب و1300 مدرس فقدوا حياتهم إثر الزلزال الذي دمر أيضا أكثر من 4000 مدرسة بالإضافة إلى مقر وزارة التعليم والتأثير على دراسة أكثر من 3 ملايين طالب.

وكان الزلزال قد ضرب البلاد في كانون ثاني/يناير الماضي بالقرب من العاصمة بورت أو برنس وأودى بحياة 200.000 شخص وترك ثلث السكان في حاجة ماسة للمساعدات.

وتعمل اليونيسف وشركاؤها مع حكومة هايتي لتوفير الخيام والمواد التعليمية والأثاث والأدوات الترفيهية للطلاب ليتمكنوا من مواصلة تعليمهم.

كما وفرت المنظمة مكاتب جاهزة لتحل محل مكاتب وزارة التعليم وتعمل على إقامة مدارس مقاومة للزلازل.

وكانت الحكومات والمنظمات قد تعهدت الأسبوع الماضي بتوفير مبلغ 10 مليار دولار للمساعدة في جهود الإنعاش في هايتي على المدى القصير والطويل.