سفيرة النوايا الحسنة انجلينا جولي تسلط الضوء على محنة المشردين داخليا في البوسنة والهرسك

سفيرة النوايا الحسنة انجلينا جولي تسلط الضوء على محنة المشردين داخليا في البوسنة والهرسك

media:entermedia_image:1b9f551b-eb39-4aa7-a8de-170e12ab3e90
توجهت سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، الممثلة الأمريكية، انجلينا جولي، إلى البوسنة والهرسك حيث قامت بزيارة الأشخاص المشردين داخليا بسبب الحرب التي عصفت بالبلاد خلال التسعينات ودعت إلى إيجاد حلول لإنهاء مشاكلهم.

وقد تشرد أكثر من 2.2 مليون شخص في البلقان ما بين عامي 1992 و 1995، وقد وصلت جولي برفقة زوجها الممثل براد بيت، لتسليط الضوء على محنة 113.000 مشرد داخلي و7.000 لاجئ من كرواتيا يعيش معظمهم في مراكز جماعية.

وقالت جولي "إنها تأثرت للغاية بالأسر التي التقت بها خلال زيارة أحد المراكز الجماعية حيث يعيشون في ظروف صعبة للغاية وبدعم بسيط".

وقالت جولي "على الرغم من الواقع المرير لمعيشتهم إلا أن لديهم عزما شديدا على خلق مستقبل أفضل لأولادهم".

وأضافت "أتمنى أن نجد حلولا لهؤلاء الأشخاص وحينها نستطيع أن نغلق أحد أكثر الفصول مأساوية في التاريخ الحديث".

كما التقت جولي مع موظفي المفوضية الذين أبدوا عزمهم على حل الوضع، معربة عن أملها في أن تعود إلى البلاد قريبا للقاء المسؤولين السياسيين لمناقشة وضع المشردين وإيجاد الحلول لهم.

وقالت إن البوسنة والهرسك لديها فرصة الآن للمضي قدما وإنهاء مشكلة التشرد وانتهاز الفرصة والدخول في الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أن المسؤولية في ذلك تقع على عاتق القيادات المحلية.