باكستان: مسؤولي الأمم المتحدة يصادرون مواد كيميائية لصنع المخدرات تقدر قيمتها بنحو 6 ملايين دولار

باكستان: مسؤولي الأمم المتحدة يصادرون مواد كيميائية لصنع المخدرات تقدر قيمتها بنحو 6 ملايين دولار

media:entermedia_image:47cc5f6b-e852-4f66-b4c9-7684c4be71d2
ضبطت سلطات تم تدريبها في وكالة الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات كمية كبيرة من أنهيدريد الخل تعتبر الأكبر من نوعها-- تستخدم لإنتاج الهيروين من مادةالأفيون -- في باكستان،وتبلغ قيمتها 5.5 مليون دولار.

وتم العثور على المواد الكيميائية،والتي تزن نحو 16 طنا، في براميل وصفت بأنها طلاء متجهة إلى مدينة كراتشي،في ميناء قاسم.

وتمكن رجال قوة مكافحة المخدرات، ومراقبة الميناء في باكستان، من ضبط الكمية باستخدام تقنيات الصورة النمطية وتبادل المعلومات الاستخبارية التي تعلموها من برنامج مراقبة الحاويات المعني بالمخدرات والجريمة التابع للأمم المتحدة والمنظمة العالمية للجمارك.

"يبين هذا الضبط القياسي أن بإمكان مكتب مراقبة الحاويات تدريب وتسليح عناصر إنفاذ القانون لإيجادإبرة في كومة قش"، قال المدير التنفيذي للوكالة أنطونيو ماريا كوستا.

ويسعى البرنامج مراقبة الحاويات لتعزيز قدرات الموانئ اعتراض الشحنات غير المشروعة.

وعملية الضبط في باكستان هي الأحدث المحرز في الموانئ التي شاركت في هذه المبادرة، بما في ذلك في كوستاريكا والإكوادور وغانا وبنما والسنغال وتركمانستان.

وأضاف السيد كوستا، "إننا نجعل عملية التهريب عبر حاويات تجارية أكثر خطورة".

ويعمل المكتب مع باكستان منذ عام 2007 لتعزيز قدرتها على تعطيل الاتجار غير المشروع للمواد الكيميائية والمخدرات.

ويجري حاليا توسيع برنامج مراقبة الحاويات ليشمل نقاط برية،بما فيها تلك القريبة من الحدود الأفغانية،وسيتم توسيعه في أفغانستان وإيران وكازاخستان وأذربيجان وجورجيا