بان يدعو إلى الهدوء بعد الاضطرابات في القدس الشرقية

مستوطنات إسرائيلية بالقرب من القدس الشرقية
مستوطنات إسرائيلية بالقرب من القدس الشرقية

بان يدعو إلى الهدوء بعد الاضطرابات في القدس الشرقية

وجه الأمين العام بان كي مون اليوم نداء لجميع الأطراف لضبط النفس بعد اشتباكات وقعت اليوم في القدس الشرقية، وتعهد أن يستخدم الضغط من أجل استئناف المحادثات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين في محاولة لإيجاد حل لهذا النزاع الذي طال أمده.

ووفقا لتقارير وسائل الإعلام، فقد المواجهات اندلعت الأسبوع الماضي بعد إعلان إسرائيل عن خطط لبناء 1،600 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية، وهي الخطوة التي ندد بها السيد بان كي مون واللجنة الرباعية التي تضم الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي.

وقال الأمين العام خلال مؤتمره الصحفي الشهري اليوم في نيويورك، "كما قلت من قبل وأقول مرة أخرى، مباشرة ودون مواربة: المستوطنات غير شرعية بموجب القانون الدولي".

وشدد على أن وضع القدس، "وهي مدينة مقدسة للديانات الثلاث“، يخضع لمفاوضات نهائية. وقال"أدعو الجميع إلى ضبط النفس والهدوء".

ومن جهة أخرى يغادر السيد بان الليلة نيويورك متوجها إلى موسكو للمشاركة في اجتماع اللجنة الرباعية يوم الجمعة المقبل، وأشار إلى أنه سيعمل مع أعضائها، ومع الجانبين لبدء محادثات لتمهيد الطريق لإنهاء الصراع.

وسوف يتوجه الأمين العام إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة بعد ذلك، إذ يأمل في رؤية الوضع على الطبيعة في غزة، حيث يمنع الحصار الإسرائيلي إعادة بناء المنطقة بعد أكثر من عام على انتهاء عملية الرصاص المصبوب العسكرية الإسرائيلية في القطاع على مدى ثلاثة أسابيع، والتي كان الهدف المعلن لها انهاء الهجمات الصاروخية التي يشنها نشطاء فلسطينيون.

وأوضح السيد بان أن الحصار يضعف المعتدلين ويمكن المتطرفين، ويدمر الأعمال والتجارة المشروعة.

وقال الأمين العام أيضا إن الحصار "يقطع الطريق نحو مستقبل سلمي لكلا الجانبين في هذا الصراع" ، مشددا على أن "الوقت قد حان لتغيير الاتجاه".