فيضانات كينيا تتسبب بأضرار بشرية ومادية كبيرة

فيضانات كينيا تتسبب بأضرار بشرية ومادية كبيرة

media:entermedia_image:4fc3d270-2439-467c-ae9d-6fe1fec50536
تسببت الأمطار الغزيرة التي هطلت في كينيا بفيضانات في العديد من المناطق في البلاد وأثرت على حوالي عشرة آلاف شخص تقريبا.

ووفقا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، شملت الفيضانات ما لا يقل عن تسع مناطق في شمال وشمال شرق كينيا بالإضافة إلى الأجزاء الغربية من البلاد.

وقالت إليزبيث بيرز المتحدثة باسم المكتب في جنيف إن حوالي أحد عشر شخصا لقوا حتفهم، وأن أضرارا كبيرة لحقت بالبنية التحتية في البلاد. وأشارت بيرز إلى أن إقليم مانديرا هو الأكثر تضررا جراء هذه الفيضانات، وقالت إنه "بالإضافة إلى تضرر أكثر من أربعة آلاف وثلاثمئة وخمسين شخصا جراء الفيضانات، فقد لقي خمسمئة رأس ماشية حتفهم غرقا. كما أن المياه ملوثة بسبب توقف نظام توزيع مياه الشرب عن العمل، وفاضت المراحيض. وأصبح الوضع دراماتيكيا بسبب انسداد الطرق، مما يطرح مشكلة إيصال الإغاثة لهؤلاء السكان".