الأمم المتحدة تدعو إلى زيادة الموارد المخصصة لمكافحة الإيدز في هايتي

26 شباط/فبراير 2010

دعا برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية ومتلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) إلى زيادة الدعم المخصص لإعادة بناء خدمات وبرامج فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز بهايتي والتي تعطلت بسبب زلزال الثاني عشر من كانون الثاني/يناير الماضي.

وقال تيم مارتينو، مدير التعليم التقني والدعم القطري في البرنامج، إن حوالي مئة وعشرين ألف مواطن في هايتي كانوا مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية قبل وقوع الزلزال، وتسعة عشر ألف شخص كانوا يتلقون العلاج المضاد للفيروسات، ولكنه أوضح أن هناك مخاوف من أن ما يقرب من نصفهم لم يعودوا قادرين على الوصول إلى هذه الخدمات.

وأضاف "نحن قلقون بشأن مجموعة من السكان المشردين ومن مخاطر العنف وخصوصا العنف الجنسي ضد النساء وهذا يطرح مشكلة كبيرة فيما يتعلق بمخاطر انتقال فيروس الإيدز. وهناك أيضا ما يقرب من مليون شخص يعيشون في مخيمات، ومع ارتفاع معدل انتشار فيروس نقص المناعة البشرية، فإن خطر زيادة انتشار فيروس نقص المناعة البشرية أصبح كبيرا جدا."

ويتطلع برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالإيدز إلى مضاعفة الموارد الحالية المخصصة لبرامج فيروس نقص المناعة البشرية في هايتي، والتي تبلغ مئة وثلاثين مليون دولار من أجل التصدي بفعالية لهذا التحدي الإضافي في أعقاب الزلزال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.