نيبال: الأمم المتحدة تؤكد على ضرورة التزام الحياد في طلب الحكومة بيانات سرية للماويين

25 شباط/فبراير 2010

ناقشت مبعوثة الأمم المتحدة إلى نيبال اليوم مع الحكومة طلبها للحصول على البيانات السرية لأفراد الجيش الماوي، مشددة على حاجة المنظمة العالمية الحفاظ على الحياد في دعم عملية السلام التي أنهت أكثر من عقد من الحرب الأهلية بين المتمردين الماويين والنظام الملكي السابق.

وقالت ممثلة الأمين العام بان كي مون، كارين لاندغرين، خلال لقائها بوزير السلام والتعمير إن المشاركة في هذه البيانات يمكن الموافقة عليها في ظل ظروف مناسبة، على سبيل المثال من قبل اللجنة المشتركة لتنسيق الرصد، حيث كان في الأصل متفق على التسجيل والسرية.

واللجنة المشتركة لتنسيق الرصد مسؤولة عن حل المسائل المتعلقة بتنفيذ الاتفاق المتعلق برصد إدارة الأسلحة والجيش، والذي بموجبه ترصد بعثة الأمم المتحدة في نيبال، امتثال كل من الجيش الملكي النيبالي السابق والحزب الشيوعي النيبالي الموحد ـ الماوي في أعقاب اتفاق السلام في عام 2006 الذي أنهى الصراع بينهما، والذي خلّف نحو 15،000 قتيلا وشرد 100،000 آخرين.

وبموجب الاتفاق، وافق الجيش على تسجيل وتخزين عدد مماثل من الأسلحة لتلك التي قام الجيش الماوي بتخزينها، والتي كانت أيضا محصورة في مواقع التجميع.

وجاء في بيان البعثة عقب الاجتماع، "أن البعثة أكدت من جديد للوزير النيبالي استعدادها للمساعدة بطريقة لا تخل بالتزام أو حياد بعثة الأمم المتحدة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.