الأمم المتحدة تعزز من عمليات إزالة الألغام في السودان

28 كانون الثاني/يناير 2010

قال ماكسويل كيرلي، مدير برنامج الأمم المتحدة لإزالة الألغام في السودان، إن اتفاق السلام الموقع عام 2005 بين الشمال والجنوب قد عزز من الجهود الرامية إلى إزالة الألغام في جنوب البلاد والتي ما زالت تقتل وتشوه الناس بعد عقود من زراعتها.

وقال كيرلي أنه تم إحراز تقدم كبير في إزالة الذخائر والقنابل غير المنفجرة.

وأضاف قائلا "أعتقد أنه من الممكن أن نعزي ما أنجز في إزالة الألغام إلى تطبيق اتفاق السلام الشامل".

وعلى الرغم من صعوبة العمل في جوبا عاصمة جنوب السودان، إلا أن البرنامج تمكن من إزالة الألغام من ثلث المناطق التي تنتشر بها، والبالغ عددها 1500 منطقة، بينما تمكن البرنامج في ولاية النيل الأزرق من تطهير طرق بطول 13.000 كيلومتر من الألغام، مما سمح بتحرك المشردين داخليا واللاجئين وعزز أيضا من التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

كما أشار كيرلي إلى التقدم المحرز بشأن مشاريع التوعية بالألغام، فالتوعية تساهم في الحد من خطر الموت والتشويه لمن يعيشون في تلك المناطق وبالتالي فقد انخفضت معدلات الوفيات لأن الناس أصبحوا أكثر قدرة على حماية أنفسهم.

وأضاف أن مشاريع مساعدة الضحايا تعد أيضا هامة للغاية حيث تساعد الناجين عبر التدريب على العمل وتوفير الأدوات اللازمة لفتح أعمال خاصة بهم، مشيرا إلى أن البرنامج يساعد الناجين ويشجع السلطات المحلية على دمج هؤلاء الأشخاص في برامج دعم ذوي الإعاقة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.