حجم الاستجابة الإنسانية في هايتي يتطلب تعزيز البنية التحتية لبعثة الأمم المتحدة في البلاد

18 كانون الثاني/يناير 2010

قالت سوزانا مالكورا، وكيلة الأمين العام لإدارة الدعم الميداني إن ما كانت تقوم به بعثة الأمم المتحدة في هايتي - مينوستا ما قبل ظهر يوم الثلاثاء الماضي يختلف كثيرا عما هو مطلوب منها عقب الدمار الكبير الذي خلفه الزلزال مؤخرا.

وأضافت مالكورا في مؤتمر صحفي عقدته في المقر الدائم أن عمل البعثة في الوقت الحالي يعتبر تحديا رئيسيا كبيرا. وأوضحت "أن حجم الاستجابة الإنسانية المطلوبة كبير للغاية، لهذا يجب ألا يقتصر التعديل على حجم المعونات الإنسانية فقط إنما يجب أن يطال أيضا ما تبقى من البنية التحتية للبعثة حتى تتمكن هذه الأخيرة من الاستمرار في العمل ودعم عمليات الإغاثة الطارئة."

وأشارت مالكورا إلى أن المشكلة الرئيسية تكمن في ضمان وصول المساعدات الإنسانية بشكل مستمر وبالمستوى المطلوب، لا سيما الغذاء والمأوى والإمدادات الطبية. ولكنها أضافت أنه"حتى ولو كان هذا الأمر يسير على أكمل وجه، فإن قدرة المطار الدولي بهايتي على استيعاب كميات إضافية من المعونات وأعداد أخرى من موظفي الإغاثة، محدودة جدا". لذلك، وكما أوضحت وكيلة الأمين العام لإدارة الدعم الميداني أنه يجري العمل، في الوقت الحالي، على تأمين ممرات بديلة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.