الأمين العام يقول إن زلزال هايتي يوضح الحاجة إلى سد الفجوة التكنولوجية بالنسبة للدول النامية

15 كانون الثاني/يناير 2010

قال الأمين العام، بان كي مون، إن لدى الأمم المتحدة دورا كبيرا لتلعبه لمساعدة الدول الأعضاء، وخصوصا الدول النامية، في تعزيز التكنولوجيا للحد من الكوارث الطبيعية وتغير المناخ ونقص الغذاء وغيرها من التحديات.

وقال الأمين العام "إن الأمم المتحدة هي المؤسسة العالمية التي تتعامل مع معظم هذه التحديات".

جاءت تلك التصريحات في جامعة ييل حول كيفية تلبية وسائل التكنولوجيا الحديثة للتحديات العالمية، مشيرا إلى الزلزال الذي دمر هايتي كأحد الأمثلة على الحاجة إلى سد الفجوة التكنولوجية بين الدول المتقدمة والدول النامية.

وقال بان كي مون "لدينا التكنولوجيا لبناء مبان أكثر قوة وصلابة وبناء البنى التحتية، ونعلم الكثير حول كيفية التعامل مع الطبيعة لضمان تأمين المساكن والمباني في المدن، إلا أن المشكلة تكمن في أن العديد من أجزاء العالم لا تستفيد من هذه المعرفة وهذه التكنولوجيات".

وأضاف الأمين العام "يجب خلق مناخ ملائم لازدهار العلم والتكنولوجيا مع وجود ضمانات وآليات مراقبة لحماية الأشخاص والمناخ من المخاطر".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.