الأمم المتحدة تتعهد بتوفير الدعم الأمني واللوجستي للانتخابات القادمة في هايتي

8 كانون الثاني/يناير 2010

تواجه هايتي أكبر تحديات لها في الانتخابات الرئاسية والتشريعية المزمع إجراؤها عام 2010، وتعهدت الأمم المتحدة بتوفير الدعم اللوجستي والأمني.

وقال الممثل الخاص للأمين العام في هايتي، هادي عنابي، "نحن نضمن تلبية جميع الاحتياجات اللوجستية وهي أمر غير سهل بالمرة".وأشار عنابي في مؤتمر صحفي أمس إلى أن الأمم المتحدة ستساعد في نقل مواد الاقتراع إلى أكثر من 11,500 مركز اقتراع في أنحاء البلاد بالإضافة إلى جمع صناديق الاقتراع فيما بعد لإحضارها للعاصمة بورت أو برنس لفرزها.وأضاف عنابي "كما نضمن الوضع الأمني ولذلك سننشر قوات الشرطة والجيش في أنحاء البلاد"، حيث يوجد أكثر من 11,000 جندي من قوات حفظ السلام في هايتي.وقال الممثل الخاص "لن نستطيع أن نكون موجودين فعليا في كل مكان وفي جميع الأوقات، ولكننا سنحاول أن نكون موجودين بأقصى إمكانياتنا لخلق مناخ يمكن أن يمارس فيه الناس التصويت بحرية، وطبعا ستتدخل القوات في حالة وقوع أي خلل أثناء عملية الاقتراع".وأكد عنابي أن الانتخابات هامة لمستقبل الديمقراطية في البلاد، ونجاحها سيمكن البلاد من الدخول في حلقة جديدة من الاستقرار والتنمية وفشلها سيقود إلى مزيد من انعدام الثقة ويقوض المكاسب التي تحققت خلال الأربعة أعوام الماضية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.