العشرات من سكان دارفور ينهون تدريبا بدعم من الأمم المتحدة حول حقوق الإنسان

العشرات من سكان دارفور ينهون تدريبا بدعم من الأمم المتحدة حول حقوق الإنسان

media:entermedia_image:ffa7e4ad-bb22-4d5f-8730-bf960b966431
أنهى عشرات من النساء والشيوخ وقيادات المجتمع في دارفور تدريبا حول حقوق الإنسان والعنف المبني على الجنس بدعم من الأمم المتحدة.

وعقدت ورشة عمل استمرت يومين في مخيم زمزم في شمال دارفور بدعم من بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وتتوقع الأمم المتحدة أن يؤدي التدريب إلى خفض عدد حوادث العنف المبني على الجنس وانتهاكات حقوق الإنسان ومساعدة الضحايا في الحصول على العلاج المناسب.

وقال زاهر الإسلام، المسؤول بوحدة حقوق الإنسان في يوناميد، "إن أملنا هو أن يوصل المشاركون المعلومات والمعرفة للآخرين في مجتمعهم".

وناقشت الورشة أهمية الحصول على المساعدة الطبية والخطوات التي يجب أن يتخذها الضحايا للإبلاغ عن الانتهاكات للسلطات المحلية والزواج المبكر وحماية الأطفال.

وأعرب كل من المدربين والمشاركين عن أملهم في أن تؤدي الورشة إلى مزيد من التعاون بين الطرفين.