الأمم المتحدة تدعم مشروعا لمكافحة تهريب المخدرات والبضائع المقلدة

29 كانون الأول/ديسمبر 2009

تمكنت الموانئ في أمريكا اللاتينية من مصادرة المزيد من شحنات المخدرات والبضائع المقلدة بفضل مبادرة من الأمم المتحدة بدأت منذ ست سنوات.

وبموجب مبادرة "مراقبة الحاويات"، وهي مشروع مشترك بين مكتب الأمم المتحدة لمنع الجريمة ومكافحة المخدرات ومنظمة الجمارك العالمية، نجحت موانئ أمريكا اللاتينية في تحقيق سيطرة أكبر على الشحنات الصادرة والواردة.

وأشار مكتب الأمم المتحدة إلى أن وحدة في ميناء بالبوا في بنما، استطاعت في عضون ثلاثة أسابيع من بدء عملها، مصادرة أربع حاويات من البضائع غير المشروعة من الصين متوجهة إلى تشيلي وفنزويلا.

وأشار المكتب إلى أن الحاويات كانت تحمل شحنات كبيرة من الأحذية والقمصان المزورة.

وفي الإكوادور استطاعت سلطات الميناء مصادرة شحنة من الكوكايين تقدر بقيمة 1.7 مليون دولار من حاوية كانت محملة بالموز.

وتم إطلاق المبادرة عام 2003 لتحسين مراقبة الحاويات التي غالبا ما تستخدم لتهريب المخدرات والأسلحة وحتى الأشخاص، وبسبب تبادل المعلومات بين المسؤولين في الموانئ المشاركة في البرنامج استطاعت هذه الموانئ مصادرة شحنات في بلجيكا وألمانيا.

والدول المشاركة في البرنامج حاليا هي الصين وغانا وإكوادور وباكستان وبنما والسنغال وتركمانستان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.