مجلس الأمن يفرض عقوبات على إريتريا لدعمها متمردي الصومال

مجلس الأمن يفرض عقوبات على إريتريا لدعمها متمردي الصومال

media:entermedia_image:a5284f2a-c9bf-477d-95d2-81c5538b0bff
فرض مجلس الأمن اليوم عقوبات على إريتريا لدعمها المتمردين الذين يحاولون الإطاحة بالحكومة الصومالية.

ويفرض القرار الصادر بموافقة 13 عضوا وامتناع الصين عن التصويت ومعارضة ليبيا، حظرا على سفر القيادات السياسية والعسكرية العليا في البلاد ويجمد حسابات البلاد ويحظر توريد السلاح.

وأعرب أعضاء المجلس عن قلقهم إزاء رفض إريتريا لاتفاقية جيبوتي للسلام الموقعة بين الحكومة الصومالية واتحاد المعارضة لإعادة تحرير الصومال عام 2008.

وعلى الرغم من الاتفاقية فإن القتال والمعاناة الإنسانية ما زال يسود الصومال، الذي لا يتمتع بحكومة مركزية فاعلة منذ أكثر من 20 عاما.

وطالب القرار كل أعضاء الأمم المتحدة، وخصوصا إريتريا بوقف تسليح وتدريب وإمداد الجماعات المسلحة بما في ذلك حركة الشباب التي تهدف إلى تقويض الاستقرار في المنطقة والتحريض على العنف وعدم الاستقرار في الصومال.

كما دعا كل الدول إلى دعم عملية سلام جيبوتي ودعم الحكومة الصومالية الانتقالية وجهود المصالحة الوطنية في البلاد.

ودعا قرار المجلس ايضا إريتريا إلى الاعتراف بخلافها مع جيبوتي والمشاركة في المحادثات الرامية إلى نزع فتيل التوتر.

كما أعرب المجلس عن قلقه البالغ بسبب رفض إريتريا الانخراط في الحوار مع جيبوتي أو القبول بالاتصالات الثنائية والوساطة من قبل المنظمات الإقليمية أو الاستجابة بإيجابية لجهود الأمين العام.