مجلس الأمن يمدد ولاية صندوق تنمية العراق لمدة عام آخر

21 كانون الأول/ديسمبر 2009

مدد مجلس الأمن اليوم لعام آخر ولاية صندوق الأمم المتحدة لتنمية العراق الذي تشكل بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 لتلبية احتياجات البلاد الإنسانية وإعادة الإعمار.

وفي خطاب لأعضاء المجلس طالب رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، تمديد ولاية الصندوق في انتظار صياغة ترتيبات جديدة العام القادم لضمان استخدام عائدات النفط بنزاهة ولصالح الشعب العراقي وفق احترام المعايير الدولية في الشفافية والمساءلة والنزاهة.

وقد أسس المجلس الصندوق في أيار/مايو 2003 حتى يتم استخدام العائدات المدفوعة له من قبل السلطة المؤقتة بقيادة الولايات المتحدة آنذاك للأغراض الإنسانية وإعادة بناء الاقتصاد وليحل محل برنامج النفط مقابل الغذاء.

وحتى نهاية عام 2008 تلقى الصندوق 180 مليار دولار من عائدات النفط والأموال المتبقية لدى الأمم المتحدة من برنامج النفط مقابل الغذاء والأرصدة المجمدة.

وقال المالكي في خطابه "إنه وخلال ما تبقى من عام 2009 وعام 2010 سنتخذ الإجراء المناسب لاستعادة وضعنا المالي الدولي وفي الوقت نفسه إدارة عوائد النفط والغاز لمصلحة شعب العراق".

وأشار المجلس في قراره الصادر بالإجماع إلى تأكيد الحكومة العراقية التزامها بحل الديون والقضايا العالقة الموروثة من النظام السابق.

كما جدد المجلس ولاية الهيئة الدولية للاستشارات والمراقبة المعنية بمراقبة الصندوق حتى 31 كانون أول/ديسمبر 2010.

♦ رجاء المشاركة في استبيان أخبار الأمم المتحدة لعام 2021

     اضغطوا على  الرابط لنتعرف على آرائكم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.