مجلس الأمن يحث على إصلاح القطاع الأمني في جمهورية أفريقيا الوسطى قبل إجراء الانتخابات

مجلس الأمن يحث على إصلاح القطاع الأمني في جمهورية أفريقيا الوسطى قبل إجراء الانتخابات

media:entermedia_image:657b020c-4b7f-41b6-94ec-561b4b2556c4
دعا مجلس الأمن اليوم حكومة جمهورية أفريقيا الوسطى إلى ضمان حوار سياسي شامل وجامع وإصلاح القطاع الأمني بصورة عاجلة استعدادا لإجراء الانتخابات عام 2010، وحث المجتمع الدولي على تقديم الدعم اللازم.

وأكد المجلس، إن إصلاح القطاع الأمني يعد عنصرا أساسيا لبناء عملية السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى ولمعالجة الإفلات من العقاب واحترام حقوق الإنسان"، جاء ذلك في بيان تلاه رئيس المجلس للشهر الحالي، السفير ميشيل كافاندو سفير بوركينا فاسو لدى الأمم المتحدة.

وأكد البيان أن الدعم الدولي يعتبر أساسيا لمنع البلاد من الوقوع في أزمة سياسية وتجدد القتال خلال الاستعداد لإجراء الانتخابات بعد عقد من النزاع المتقطع بين الحكومة والمتمردين.

ودعا المجلس الحكومة إلى القيام ودون أي تأخير بتطبيق برنامج لنزع السلاح والتسريح وإعادة إدماج المحاربين السابقين وذلك قبل الانتخابات.

كما أدان أعضاء المجلس الهجمات المتواصلة لجيش الرب في جمهورية أفريقيا الوسطى ودعوا دول المنطقة وبعثات الأمم المتحدة لتنسيق وتعزيز تبادل المعلومات بشأن تحركات وأنشطة جيش الرب وتهديده للسكان.

وطالب المجلس الحكومة وكل الأطراف السياسية بضمان إجراء انتخابات نزيهة وحرة وشفافة وذات مصداقية وأن يدعم المجتمع الدولي هذه الانتخابات بتوفير الموارد المناسبة.