مجلس الأمن يمدد ولاية قوة الأمم المتحدة في الجولان

media:entermedia_image:3febbb63-ec76-4100-8f13-0699eadaf648

مجلس الأمن يمدد ولاية قوة الأمم المتحدة في الجولان

مدد مجلس الأمن اليوم ولاية قوة الأمم المتحدة لفض الاشتباك (أوندوف) المعنية بمراقبة وقف إطلاق النار بين إسرائيل وسوريا لمدة 6 أشهر إضافية، بعد أن أكد الأمين العام، بان كي مون، ضرورة وجودها بسبب التوتر في المنطقة على الرغم من هدوء الوضع في تلك الجبهة.

وتنتهي ولاية القوة، التي تأسست عام 1974، بعد التمديد الجديد في حزيران/يونيه 2010.

وكان الأمين العام قد قال في تقريره لمجلس الأمن إن كلا من سوريا وإسرائيل وافقتا على التمديد، إلا أنه حذر من نقص في التمويل يبلغ نحو 20 مليون دولار للقوة البالغ قوامها 1040 فردا.

وقال الأمين العام "إن هذه المساهمات العالقة تعيق من قدرة الأمانة العامة على دعم القوة وتعويض الدول الأعضاء المساهمة بقوات".

ودعا بان كي مون سوريا وإسرائيل إلى استئناف المفاوضات غير المباشرة برعاية تركيا والرامية إلى التوصل لاتفاق سلام شامل، ومشيرا في الوقت نفسه إلى أن الطرفين منعا فرق التفتيش من الدخول إلى بعض المناطق وفرضا قيودا على حرية حركة القوة.