روسيا تشير إلى مساهمتها الفعالة في خفض انبعاثات غازات الدفيئة

14 كانون الأول/ديسمبر 2009

على هامش مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ المنعقد في كوينهاغن، أكد أليكسندر بيدرستكي، مستشار الرئيس الروسي لشؤون التغير المناخي، أن جميع خبراء التغير المناخي يعلمون جيداً أن بلاده تتعامل بجدية مع القضايا العملية الخاصة ببروتوكول كيوتو.

وأوضح أن إنهيار الاقتصاد الروسي في مطلع التسعينات أدى إلى انخفاض الانبعاثات الكربونية، وقال إنه بالرغم من زيادة الناتج المحلي الإجمالي لروسيا فإن الانبعاثات الكربونية ما زالت منخفضة مقارنة بالوضع السابق. وأضاف أنه "في ذات الوقت إذا اعتبرنا أن حجم الانبعاثات الكربونية الروسية في عام 1990 بلغت مئة بالمئة، فإن حجم هذه الانبعاثات الكربونية في عام 2007 قدر بحوالي ستة وستين بالمئة".

وقال بيدرستكي إنه بداية من عام 1994، بدأ الاتحاد الروسي في تطبيق برامج تهدف إلى خفض انبعاثات غازات الدفيئة، حتى في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة التي كانت تمر بها البلاد، وأضاف أنه "في تلك الفترة تم تطبيق حوالي أثني عشر برنامجاً، تتضمن إجراءات للحد من انبعاثات غازات الدفيئة في قطاعات مختلفة من الاقتصاد الروسي".

وذكر مستشار الرئيس الروسي لشؤون التغير المناخي أن توجهات وآليات السوق في روسيا قد ساعدت في الحد من استهلاك الطاقة، وأكد أن تلك الآليات وجهود الحكومة قد أدت إلى خفض انبعاثات غازات الدفيئة في روسيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.