الصين تحتاج إلى بذل جهود استثنائية للحد من انبعاث الكربون

14 كانون الأول/ديسمبر 2009

رفعت الصين من التزاماتها بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون عن المستوى العام الذي التزمت به عام 2005 لكل وحدة من إجمالى الناتج المحلي بحوالي خمسين في المئة بحلول عام 2020.

ولتحقيق هذا الهدف، يتعين على الصين بذل جهود حثيثة في مجالات مثل تحويل نمط التنمية وإجراء تعديلات هيكلية على صناعاتها وانتاجها للطاقة. وقد شرح دو زيانجوان نائب رئيس الأكاديمية الصينية للهندسة، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في كوبنهاغن، كيف ستصل الصين إلى هذه الغاية. وأوضح أن الصين تخطط لخفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون خلال خطتها الخمسية الممتدة من عام 2006 إلى عام 2010 بنسبة عشرين في المئة. وقال إنه إذا تمكنت الصين من أن تبقي التخفيض بنسبة ثمانية عشر بالمئة في السنتين المقبلتين، فإن البلاد ستكون قادرة على الحد من انبعاثات الكربون بنسبة أربعة وأربعين في المئة بحلول عام 2020.

وأضاف دو أن بروتوكول كيوتو لا يحدد أهداف الحد من الانبعاثات بالنسبة للبلدان النامية. وأشار إلى أن التزام الصين الطوعي بهذا الأمر يبرهن عن مساعيها الدؤوبة لدفع مسألة تحقيق نتائج إيجابية في مؤتمر كوبنهاغن قدما. كما وجه رسالة إلى البلدان المتقدمة مفادها أنه يجب عليها أن تكون أكثر نشاطا في تحديد أهدافها في الحد من الانبعاثات، لأنه وحسب قول دو لا تزال هذه الأهداف غير كافية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.