مؤتمر تغير المناخ يبدأ أعماله في كوبنهاغن

7 كانون الأول/ديسمبر 2009

بدأ اليوم في كوبنهاغن مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ مع مطالبة الدول باتخاذ إجراءات عاجلة للحد من الاحتباس الحراري.

ويشارك في المؤتمر أكثر من 15.000 شخص، بمن في ذلك مسؤولون حكوميون وممثلون عن القطاع الخاص ومنظمات بيئية ومؤسسات بحثية بالإضافة إلى 115 رئيس دولة وحكومة، مما يجعله أكبر تجمع على الإطلاق حول تغير المناخ.

وقال راجيندرا باتشاوري، رئيس اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، "إن تكلفة الاستجابة لتغير المناخ ستكون أعلى كلما مر الوقت، لذا علينا اتخاذ إجراء عاجل فورا".

وبحسب إيفو دي بور، الأمين العام التنفيذي لمعاهدة الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ، "يوجد زخم سياسي غير مسبوق للتوصل إلى اتفاق جديد للحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري".

وقال دي بور "إن قادة العالم مطالبون بالتوصل إلى اتفاق يحد بصورة كبيرة من انبعاث الغازات ويقدم في الوقت ذاته دعما ماليا وتكنولوجيا للدول النامية".

وأكد أن مؤتمر كوبنهاغن سيكون ناجحا فقط إذا قام باتخاذ إجراء في اليوم الذي ينتهي فيه المؤتمر.

وكانت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالتغير المناخي قد وجدت أنه ومن أجل الحد من الآثار السالبة للمناخ، فعلى الدول الصناعية الحد من انبعاث الغازات بنسبة 25 إلى 40% بحلول عام 2020 وخفض انبعاث الغازات إلى النصف بحلول عام 2050.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.