مسؤول بالأمم المتحدة يحث الدول على التركيز على ضحايا الألغام

4 كانون الأول/ديسمبر 2009

طالبت كيونغ وا كانغ، نائبة المفوضة السامية لحقوق الإنسان، الدول بتعزيز جهودها لمساعدة ضحايا الألغام، بمن في ذلك النساء والأطفال والسكان الأصليون، وخصوصا في مناطق النزاعات.

وقالت وا كانغ أمام مؤتمر حول الألغام في مدينة قرطاجة في كولومبيا "إن الطريق ممهد لعالم خال من الألغام، إلا أن هناك العديد من التحديات التي تحتاج إلى معالجة فورية".

وأكدت على ضرورة تركيز المجتمع الدولي على ضحايا الأسلحة، مشيرة إلى أنه وخلال العام الماضي فقد 5000 شخص أرواحهم نتيجة الألغام.

وتزامنت تصريحات وا كانغ أمس مع اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة.

وقالت "كل يوم يصارع ضحايا الألغام لاستعادة حياتهم وكرامتهم"، وحثت الدول على النظر في الآثار السالبة للألغام على المدنيين بما في ذلك تهميش حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وخلال زيارتها لكولومبيا قامت وا كانغ بزيارة منطقة بوتامايو في جنوب شرق البلاد على الحدود بين الإكوادور وبيرو حيث شاهدت تأثير الألغام على حياة المدنيين، كما عقدت محادثات مع المسؤولين في العاصمة بوغوتا حول قضايا حقوق الإنسان وتعزيز التعاون.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.