مؤتمر قمة الجوع يدعم أركان الزراعة للقضاء على الجوع

18 تشرين الثاني/نوفمبر 2009
ضيوف

اختتم مؤتمر "قمة الجوع" الذي دام ثلاثة أيام أعماله اليوم في العاصمة الإيطالية بعدما ألزم المجتمع الدولي بزيادة الاستثمار في الزراعة والعمل على محو الجوع في أقرب وقت ممكن.

وأكد جاك ضيوف، مدير عام منظمة الأغذية والزراعة "فاو" الذي استضاف الحدث العالمي أن القمة خطت خطوة هامة قدما صوب تحقيق الهدف المشترك الخاص ببناء عالم متحرر من الجوع.

إلا أنه أضاف "إن الإعلان الرسمي الذي أقره مؤتمر القمة يوم الاثنين لم ينص، للأسف على أهداف بعينها أو تواريخٍ محددة كان يمكن أن تسهل مهمة متابعة التنفيذ".

وكانت الفاو قد اقترحت تحديد عام 2025 كتاريخٍ نهائي لاجتثاث الجوع من على وجه الأرض، وزيادة مقدار المساعدة الإنمائية الرسمية للزراعة إلى 44 مليار دولار سنويا لأغراض الاستثمار في الزراعة والبنى التحتية الريفية لدى البلدان النامية.

إلا أن ضيوف عاد وأكد أن مؤتمر القمة أقر أربعة التزامات بالغة الأهمية، وهي التعهد الثابت بتجديد الجهود الرامية الرامية إلى خفض عدد الجياع الحالي بمقدار النصف، بحدود عام 2015، والالتزام بالنهوض بالتنسيق الدولي وحوكمة الأمن الغذائي والتعهد بزيادة التمويل المحلي والدولي للزراعة والأمن الغذائي والتنمية الريفية في البلدان النامية وأخيرا دفع اتجاه الاستثمارات الجديدة في الإنتاج والإنتاجية الزراعية لدى البلدان النامية من أجل تقليص الفقر وتحقيق الأمن الغذائي للجميع.

كما اتفقت القمة على استباق تحديات تغير المناخ لمواجهة آثارها على الأمن الغذائي، مع تأكيد الحاجة إلى التكيف مع الظاهرة والتخفيف من وطأتها على الزراعة وخصوصا بالنسبة لصغار المنتجين والفئات السكانية الضعيفة.

وحضر قمة روما 60 من رؤساء الدول والحكومات و191 وزيرا، نيابة عن 182 بلدا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.