يوناميد تؤكد على أهمية دور المنظمات المدنية في محادثات السلام الخاصة بدارفور

18 تشرين الثاني/نوفمبر 2009
هنري انيدوهو

أكد هنري أنيدوهو، ممثل الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور بالإنابة، دور المنظمات المدنية في البحث عن حلول لإقليم دارفور وحث على مشاركتها الكاملة في محادثات السلام التي استؤنفت اليوم في الدوحة بقطر.

وقال أنيدوهو "إن إجماع المنظمات المدنية على رأي موحد سيكون له تأثير إيجابي في الجولة القادمة للمحادثات بين الحكومة والفصائل المسلحة وأعرب عن أمله أن يؤدي هذا إلى تعزيز عملية السلام".

وجاءت تلك التصريحات أمام المشاركين في المحادثات المنعقدة برعاية وسيط الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، جبريل باسولي، ودولة قطر.

وهنأ أنيدوهو ممثلي المنظمات المدنية من دارفور والخرطوم على صمودهم وعزمهم لإحلال السلام في البلاد.

وقال الممثل الخاص "طالما طالبتم بهذه الفرصة وهاهي الفرصة تسنح لكم، أرجو أن تستغلوها ولا تدعوها تفلت منكم".

وأضاف أن المحادثات الجارية حاليا ستمنح الزخم لعملية المصالحة الجارية بين المجتمعات والقبائل في دارفور وتدفع بعملية السلام.

وأكد قائلا "إنه وعندما تتفق جميع الأطراف بما في ذلك المجتمع الدولي وتتحدث بصوت واحد حول أفضل السبل لحل أزمة دارفور سيصبح التحسن الذي نراه حاليا على الأرض دائما وشاملا، لذا دعونا نضاعف جهودنا من أجل السلام والاستقرار في دارفور".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.