وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية يزور مخيمات المشردين في سري لانكا

وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية يزور مخيمات المشردين في سري لانكا

media:entermedia_image:3fd93c2d-8ed8-4563-a319-40b5dcb17bfb
بدأ وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، جون هولمز، زيارة لسري لانكا حيث تفقد مخيمات المشردين التي تأوي المدنيين النازحين بفعل القتال الذي دار بين القوات الحكومية وحركة نمور التاميل.

وهذه الزيارة، التي تستغرق ثلاثة أيام، هي الرابعة للبلاد هذا العام، للاطلاع على وضع المشردين داخليا والتقدم المحرز بشأن إطلاق سراحهم من المخيمات.

ونزح 270.000 شخص من مناطق القتال وأقاموا في مخيمات مغلقة بسبب النزاع بين القوات الحكومية وحركة نمور التاميل والذي انتهي في أيار/مايو الماضي، وتقدر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن 163.000 شخص ما زالوا في المخيمات.

وما زال المقيمون في مخيم جافنا الذي زاره هولمز اليوم يعانون من انعدام حرية الحركة ويأملون في العودة إلى ديارهم أو تسريحهم من المخيم.

كما تحدث منسق الشؤون الإنسانية مع بعض العائدين إلى جافنا الذين أعربوا عن سعادتهم للخروج من المخيمات، ولكنهم ما زالوا يواجهون مشاكل بما في ذلك الانفصال عن بعض أفراد الأسرة وسبل المعيشة.

بالإضافة إلى ذلك التقى هولمز مع المسؤولين الحكوميين المحليين في جافنا وتلقى إحاطة حول التقدم المحرز لإعادة المشردين داخليا لمناطقهم الأصلية وقضايا الإنعاش.

وسيتوجه هولمز غدا إلى فافونيا حيث يقيم معظم الذين تشردوا بسبب النزاع، ومن ثم سيعود إلى العاصمة كولومبو للقاء ممثلين عن المنظمات غير الحكومية العاملة في البلاد.