الزراعة في باكستان تتلقى دعما من منظمة الأغذية والزراعة والاتحاد الأوروبي

9 تشرين الثاني/نوفمبر 2009

قامت كل من منظمة الأغذية والزراعة (فاو) والاتحاد الأوروبي بتوفير الأسمدة والبذور المحسنة إلى نحو 100.000 مزارع في المناطق الريفية في باكستان التي تعاني من ارتفاع أسعار السلع الغذائية منذ العام الماضي.

وبحسب الفاو يعاني نحو 10 ملايين شخص في باكستان من الجوع نتيجة ارتفاع أسعار السلع الغذائية مما يرفع عدد الجياع في البلاد إلى 46 مليون شخص أو ما يعادل 28% من السكان وذلك منذ تموز/يوليه 2008.

وقد أنتجت باكستان 24 مليون طن متري من القمح، أي ما يفوق متطلبات الغذاء القومية بنحو مليوني طن، إلا أن الأسعار ما زالت مرتفعة وخصوصا في المناطق الريفية حيث يعيش أكثر السكان فقرا.

وقالت المنظمة "إن الطعام قد يكون موجودا إلا أنه وبالنسبة للكثيرين غال للغاية ولا يمكن شراؤه".

ويعمل الاتحاد الأوروبي مع الفاو وبرنامج الأغذية العالمي على توفير معونات غذائية في باكستان بتمويل يبلغ 40 مليون يورو حتى حزيران/يونيه 2011.

وكجزء من المساعدات يقدم برنامج الأغذية المساعدات الغذائية لنحو 600.000 مزارع وعمال بالريف، بينما تقدم الفاو المساعدة لصغار المزارعين لزيادة الإنتاج.

وقال جمال أحمد، ممثل منظمة الفاو في باكستان، "لا يستطيع المزارعون إنتاج كفايتهم بسبب ارتفاع أسعار البذور والأسمدة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.