بان كي مون يرسل مبعوثا خاص إلى العراق بعد التفجيرات التي وقعت في العاصمة

28 تشرين الأول/أكتوبر 2009
تصاعد الدخان  فوق وزارة العدل العراقية في بغداد بعد تعرضها لهجوم بسيارة ملغومة يوم 25 أكتوبر 2009

أعلن أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم إنه سيرسل مبعوثا خاصا إلى العراق للتشاور مع الحكومة بشأن قضايا الأمن والسيادة في البلاد وذلك بعد أيام من وقوع تفجيرات متعددة أدت إلى مقتل نحو 150 شخصا في بغداد.

وقال الأمين العام "استجابة لطلب من الحكومة العراقية سأرسل مساعد الأمين العام للشؤون السياسية،أوسكار فرنانديز تارانكو".

وأضاف "كما في المناطق الأخرى فإن أعمال العنف هذه تستهدف الأبرياء وتهدف إلى تقويض الديمقراطية الهشة في البلاد".

ووقعت التفجيرات يوم الأحد الماضي بالقرب من وزارة العدل العراقية وبلدية بغداد في وسط العاصمة مما أسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصا.

وخلال اجتماعات الجمعية العامة الشهر الماضي، طالب الرئيس العراقي، جلال طالباني، الأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة للتحقيق في التفجيرات والاعتداءات التي وقعت في البلاد منذ عام 2008.

وأشار طالباني إلى أن حجم التفجيرات وطبيعتها تعني أنها نفذت بمساعدة خارجية ولذا تتطلب تحقيقا خارجيا بالإضافة إلى محكمة خاصة لمحاكمة المسؤولين عن هذه الجرائم.

وقال الأمين العام إن أي تحقيق في هذه الاعتداءات يتطلب تفويضا من مجلس الأمن.

كما يبحث المشرع العراقي في إدخال تعديلات على قانون الانتخابات بشأن تسجيل الناخبين في منطقة كركوك الغنية بالنفط في شمال البلاد والإعلان عن لائحة المرشحين، الأمر الذي يمكن أن يعرقل إجراء الانتخابات البرلمانية المقررة في كانون ثاني/يناير 2010.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.